مرض الذئبة }}}}}} Lupus

الذئبة هي حالة من أمراض المناعة الذاتية المزمنة يمكن أن تسبب التهابًا في جميع أنحاء الجسم. 

تعد الذئبة مرض مناعة ذاتيًا نظاميًا يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي أنسجتك وأعضاء

يؤثر مرض الذئبة بشكل شائع على: 

  • بشرة
  • المفاصل
  • دم
  • رئتين
  • دماغ
  • الأعضاء الداخلية ، مثل الكلى والقلب

يمكن للالتهاب الناتج عن الذئبة أن يؤثر في العديد من أنظمة الجسم المختلفة— بما في ذلك المفاصل والجلد والكليتين وخلايا الدم والدماغ والرئتين.

الأسباب

من المرجح أن الذئبة تنتج من مزيج من العوامل الوراثة والبيئة.

يبدو أن الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للذئبة قد يصابون بالمرض عندما يحدث اتصال مع شيء ما في البيئة يمكن أن يؤدي إلى الذئبة.

غير أن سبب الذئبة في معظم الحالات غير معروف.

 وتشمل بعض المحفزات المحتملة:

  • أشعة الشمس. 

التعرض لأشعة الشمس قد يجلب آفات الذئبة الجلدية أو يؤدي إلى استجابة داخلية في الأشخاص سريعي التأثر.

  • العدوى.

 وجود العدوى يمكن أن يبدأ ظهور الذئبة أو يسبب الانتكاس في بعض الأشخاص.

  • الأدوية. 

الذئبة يمكن أن تسببها أنواع معينة من أدوية ضغط الدم، والأدوية المضادة للصرع والمضادات الحيوية.

الأشخاص الذين لديهم مرض الذئبة الناجم عن الأدوية عادة ما يتحسنون عندما يتوقفوا عن تناول الدواء.

وفي حالات نادرة، قد تستمر الأعراض حتى بعد إيقاف الدواء.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتهاب ما يلي:

  • جنسك.

 يعتبر مرض الذئبة أكثر شيوعًا لدى النساء.

9  من أصل 10

  • العمر. 

على الرغم من أن الثعلبة يصيب الأشخاص من كافة الأعمار،

 لكنه يتم تشخيصه في معظم الأحيان في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و45 عامًا.

  • العِرق.

 يعتبر مرض الثعلبة أكثر شيوعًا لدى الأمريكيين من أصول أفريقية والهسبانين والأمريكين من أصول آسيوية.

ما هي أنواع الذئبة؟

عندما يتحدث الناس عن مرض الذئبة ، فإنهم عادة ما يتحدثون عن  الذئبة الجهازية . لكن هناك أربعة أنواع من الذئبة: 

  • الذئبة الحمامية الجهازية (SLE) ، أكثر أشكال الذئبة شيوعًا
  • الذئبة الجلدية ، وهي شكل من أشكال الذئبة التي تقتصر على الجلد
  • الذئبة التي يسببها الدواء ، وهو مرض يشبه الذئبة تسببه بعض الأدوية الموصوفة

الذئبة الوليدية ، وهي حالة نادرة تصيب أطفال النساء المصابات بمرض الذئبة

 الأعراض

يمكن أن تختلف الأعراض حسب الفرد. قد يكونوا:

  • دائم
  • فجأة
  • تندلع من حين لآخر

على الرغم من عدم وجود حالتين متماثلتين من حالات الذئبة ، إلا أن الأعراض والعلامات الأكثر شيوعًا تشمل:

  • الآفات الجلدية
  • ضيق في التنفس
  • متلازمة سجوجرن ، والتي تشمل جفاف العين المزمن وجفاف الفم
  • التهاب التامور و التهاب الجنبة (التهاب الجنبة) ، وكلاهما يمكن أن يسبب ألم في الصدر
  • الصداع
  • الالتباس

فقدان الذاكرة

الأعراض المبكرة

تبدأ أعراض مرض الذئبة عادةً عند دخولك مرحلة البلوغ. يمكن أن يكون هذا في أي مكان بين المراهقين وحتى الثلاثين من العمر.

تتضمن بعض العلامات المبكرة ما يلي:

  • إعياء
  • حمى
  • طفح جلدي
  • تورم المفاصل
  • جفاف الفم أو جفاف العين
  • تساقط الشعر ، وخاصة في البقع ، والتي يشار إليها باسم داء الثعلبة
  • مشاكل في الرئتين أو الكلى أو الغدة الدرقية أو الجهاز الهضمي

تتشابه هذه الأعراض مع أعراض الحالات الأخرى ، لذا فإن تجربتها لا تعني بالضرورة أنك مصاب بمرض الذئبة

التشخيص

من الصعب تشخيص الذئبة؛ نظرًا لاختلاف العلامات والأعراض اختلافًا كبيرًا بين شخص وآخر.

قد تختلف علامات الذئبة وأعراضها مع مرور الوقت،

 وتتداخل مع علامات وأعراض العديد من الاضطرابات الأخرى.

لا يوجد اختبار وحيد يمكنه تشخيص الذئبة.

يؤدي الجمع بين اختبارات الدم والبول، والعلامات والأعراض، ونتائج الفحص البدني إلى التشخيص.

الفحوصات المختبرية

يمكن أن تشمل اختبارات الدم والبول ما يلي:

  • فحص تعداد الدم الكامل.

 يقيس هذا الاختبار عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء، والصفيحات بالإضافة إلى كمية الهيموغلوبين وهو بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء.

قد تشير النتائج إلى فقر الدم لديك، مما يحدث بشكل شائع لدى المصابين بمرض الذئبة.

كما يمكن أن يقل عدد خلايا الدم البيضاء أو الصفيحات لدى المصابين بمرض الذئبة أيضًا.

  • معدل ترسيب كرات الدم الحمراء. 

يُحدد اختبار الدم هذا المعدل الذي تترسب به خلايا الدم الحمراء في قاع الأنبوب خلال ساعة.

ويمكن أن يشير المعدل الأسرع من الطبيعي إلى مرضٍ متعلق بالنظام المناعي مثل مرض الذئبة.

لا يُعد معدل الترسب مميزًا لأي من الأمراض.

قد يزيد معدل الترسيب إذا كنت مصابًا بمرض الذئبة أو حالات التهاب أخرى أو مرض السرطان أو عدوى معينة.

  • تقييم حالة الكلى والكبد. 

تفيد اختبارات الدم في تقييم كفاءة عمل الكلى والكبد.

يمكن أن يؤثر مرض الذئبة على هذه الأعضاء.

  • تحليل البول.

 يمكن أن توضح عينة من البول ارتفاع مستوى البروتين أو خلايا الدم الحمراء في البول،

 والذي قد يحدث إذا أصاب مرض الذئبة الكليتين.

  • فحص الأجسام المضادة للنواة (ANA). 
  • يشير الاختبار ذو النتيجة الإيجابية لهذه المضادات الحيوية — التي ينتجها النظام المناعي — إلى قوة الجهاز المناعي.
  • وبينما يحصل معظم المصابون بمرض الذئبة على نتيجة إيجابية في اختبار أضداد النوى،    إلا أن معظم الأشخاص الذين يحصلون على نتيجة إيجابية في هذا الاختبار لا يعانون من مرض الذئبة.
  •      إذا حصلت على نتيجة إيجابية في اختبار أضداد النوى،
  •  فقد يوصيك طبيبك بالمزيد من الاختبارات المرتبطة بالأجسام المضادة.

اختبارات التصوير الطبي

إذا كان طبيبك يشك في أن الذئبة تؤثر في رئتيك أو قلبك، فقد يقترح عليك ما يلي:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. 

صورة لصدرك تكشف عن ظلال غير طبيعية توحي بسائل أو التهاب في رئتيك.

  • مخطط صدى القلب.

يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية لإنتاج صور في الوقت الحقيقي لقلبك النابض.

 ويمكن التحقق من وجود مشكلات في الصمامات لديك وأجزاء أخرى من قلبك.

الخزعة

يمكن أن يضر مرض الذئبة الكلى بطرق كثيرة ومختلفة،

 وقد تختلف طرق العلاج وفقًا لنوع الضرر الذي يحدث.

من الضروري في بعض الحالات إجراء اختبار على عينة بسيطة من نسيج الكلى لتحديد أفضل طرق العلاج الممكنة. يمكن الحصول على العينة باستخدام إبرة أو من خلال شق صغير.

ويتم إجراء خزعة للجلد في بعض الأحيان للتأكد من تشخيص مرض ذئبة يؤثر على الجلد.

العلاج

على الرغم من عدم وجود علاج حاليًا لمرض الذئبة في الوقت الحالي ،

إلا أن الأدوية متوفرة لمساعدتك في إدارة أعراض مرض الذئبة ومنع حدوث نوبات الذئبة. 

يعتمد علاج الذئبة على العلامات والأعراض التي تعاني منها.

 تحديد ما إذا كان ينبغي علاج العلامات والأعراض البادية عليك والأدوية التي تستخدمها يتطلب نقاشًا حريصًا للمزايا والمخاطر مع طبيبك.

مع زيادة العلامات والأعراض البادية عليك وتراجعها،

قد تجد أنت وطبيبك أنك ستحتاج إلى تغيير الأدوية أو الجرعات.

الأدوية الأكثر شيوعًا للتحكم في الذئبة تشمل:

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs). 

العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات بدون وصفة طبية مثل نابروكسين الصوديوم (أليف) وإيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وغير ذلك)

 يمكن استخدامها لمعالجة الألم والتورم والحمى المرتبطين بالذئبة.

 يمكن الحصول على مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأقوى عن طريق وصفة طبية.

 تشمل الآثار الجانبية لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية نزيف المعدة

ومشاكل الكلى وخطر أكبر من حدوث مشاكل في القلب.

  • العقاقير المضادة للملاريا. 

كانت هذه الأدوية تستخدم في السابق لعلاج مرض الملاريا المعدي . نظرًا لأن الكائن الحي الذي يسبب الملاريا يطور مقاومة للأدوية ، يتم الآن استخدام الأدوية الأحدث لعلاج المرض

. يمكن أن تعالج الأدوية المضادة للملاريا أعراض الذئبة مثل الطفح الجلدي وآلام المفاصل والتعب. 

يمكنهم أيضًا المساعدة في إيقاف نوبات الذئبة. يوصى باستخدامها أثناء الحمل لتقليل المضاعفات المرتبطة بالحمل وخطر تفاقم المرض لدى الأم.

الأدوية شائعة الاستخدام في علاج الملاريا مثل هيدروكسي كلوروكوين (بلاكوينيل)

تؤثر على جهاز المناعة

ويمكن أن تساعد في خفض خطر التهابات الذئبة.

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية اضطراب المعدة

ونادرًا ما يحدث تلف في شبكية العين.

يوصى بإجراء فحوصات العين المنتظمة عند تناول هذه الأدوية.

  • الكورتيكوستيرويدات 

يمكن أن يعالج بريدنيزون وأنواع أخرى من الكورتيكوستيرويدات التهاب الذئبة.

تساعد هذه الأدوية على تهدئة جهازك المناعي ويمكن أن تقلل الألم والتورم

غالبًا ما تُستخدم جرعات عالية من ميثيل بريدنيزولون (إيه ميثابريد، ميدرول) لمواجهة المرض الخطير في الكلى والمخ.

 تشمل الآثار الجانبية زيادة الوزن والإصابة بكدمات بسهولة وهشاشة العظام (تخلخل العظام) وضغط الدم المرتفع والسكري وزيادة خطر الإصابة بعدوى.

يزيد خطر الآثار الجانبية مع الجرعات الأعلى والعلاج الأطول في المدى.

  • الأدوية المثبطة للمناعة. 

قد تكون العقاقير التي تكبت جهاز المناعة مفيدة في الحالات الخطيرة من الذئبة.

 تشمل الأمثلة أزاثيوبرين (إموران، أزاسان)

        وحمض الميكوفنوليك (السليسيبت)

        وميثوتريكسيت (تريكسال).

تعمل هذه الأدوية على قمع جهاز المناعة لديك

. نظرًا لأنها قوية جدًا ويمكن أن تقلل من دفاع الجسم ضد العدوى ،

 فإنها تستخدم عادةً فقط عندما يكون مرض الذئبة شديدًا أو يؤثر على العديد من الأعضاء. 

كما أنها تستخدم لتقليل كمية الستيرويدات والتعرض لها. 

قد تشمل الآثار الجانبية المحتملة زيادة خطر الإصابة بالعدوى وتليف الكبد وانخفاض الخصوبة وزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

  • الأدوية الحيوية. 

هي الأدوية التي لها أصل بيولوجي. Belimumab (Benlysta)

يستخدم لعلاج الذئبة

. إنه جسم مضاد يمكنه حجب البروتين في جسمك وهو مهم للاستجابة المناعية

يتم تقديم نوع مختلفة من الأدوية هو بيليموماب (بينليستا) عبر الوريد

 ويقلل أيضًا من الأعراض لدى بعض الناس.

 وتشمل الآثار الجانبية للزيوت النباتية الغثيان والإسهال وأنواع العدوى.

 نادرًا ما يزيد الاكتئاب.

  • يمكن أن يكون ريتوكسيماب (ريتوكسان) مفيدًا في حالات الذئبة المقاومة للعلاج.
  • ·     تشمل الآثار الجانبية تفاعل الحساسية مع الحقن الوريدي وأنواع العدوى.

المضاعفات

يمكن للالتهاب الناتج عن الذئبة أن يؤثر في العديد من المناطق بجسمك، بما في ذلك:

  • الكليتان. 

يمكن أن تتسبب الذئبة في تلف خطير للكلى،

ويعد الفشل الكلوي واحدًا من الأسباب الرئيسية للموت بين الأشخاص المصابين بالذئبة.

  • الدماغ والجهاز العصبي المركزي.

 إذا ما أثرت الذئبة في الدماغ، فقد تُصاب بنوبات صداع ودوخة وتغيُّرات سلوكية ومشكلات في الرؤية، وحتى سكتات دماغية أو نوبات تشنجية.

 يُعاني العديد من الأشخاص المصابين بالذئبة مشكلات في الذاكرة، كما يمكن أن يواجهوا صعوبة في التعبير عن أفكارهم.

  • الدم والأوعية الدموية.

 يمكن أن تؤدي الذئبة إلى مشكلات متعلقة بالدم، بما في ذلك الأنيميا وزيادة خطر النزف أو التجلط. كما يمكنها التسبب أيضًا في التهاب الأوعية الدموية (التهاب وعائي).

  • الرئتان. 

تزيد الذئبة من فرص الإصابة بالتهاب في بطانة التجويف الصدري (التهاب الجنبة)، الأمر الذي قد يجعل التنفس مؤلمًا.

من المحتمل الإصابة بنزف داخل الرئتين والتهاب رئوي.

  • القلب.

 يمكن أن تزيد الذئبة من التهاب عضلة قلبك أو شرايينك أو الغشاء القلبي (التهاب التامور).

 كما يزداد خطر الإصابة بمرض القلب والأوعية الدموية والنوبات القلبية بشدة.

أنواع أخرى من المضاعفات

يمكن أن تزيد الإصابة بمرض الذئبة المخاطر المرتبطة بما يلي:

  • العدوى. 

إن الأشخاص المصابون بالذئبة أكثر عرضة للإصابة بعدوى لأن كل من المرض وطرق علاجه يمكن أن تضعف الجهاز المناعي.

  • السرطان

 يبدو أن الإصابة بمرض الذئبة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، ولكن الخطر ليس كبيرًا.

  • موت أنسجة العظام (نخر لا وعائي).

 يحدث ذلك عندما يقل تدفق الدم إلى العظم،

مما يؤدي عادة إلى كسور دقيقة في العظم ثم يؤدي ذلك في النهاية إلى تدهور حالة العظم.

مضاعفات الحمل. 

تزيد مخاطر الإجهاض لدى النساء المصابين بمرض الذئبة.

 يزيد مرض الذئبة من مخاطر ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل (مقدمة الارتعاج) والولادة المبكرة.

لتقليل مخاطر تلك المضاعفات، يوصي الأطباء عادة بتأخير الحمل حتى تتم السيطرة على المرض لمدة ستة أشهر على الأقل

حمية الذئبة

يوضع نظام غذائي محدد لمرض الذئبة

. بشكل عام ، اهدف إلى تناول نظام غذائي صحي ومتوازن

. يمكن أن يشمل ذلك أشياء مثل:

  • الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية ، مثل السلمون أو التونة أو الماكريل ،
  • والتي يجب مراقبة استهلاكها بسبب حاجتك إلى أن تكون على دراية بمستويات الزئبق المرتفعة
  • الأطعمة الغنية بالكالسيوم ، مثل منتجات الألبان قليلة الدسم
  • تناول مصادر الكربوهيدرات من الحبوب الكاملة
  • تناول مزيج من الفواكه والخضروات الملونة

هناك أيضًا بعض الأطعمة التي يجب على المصابين بمرض الذئبة تجنبها عادةً ،

  بعض الأمثلة على الأطعمة التي يجب الابتعاد عنها تشمل:

  • الكحول: 

يمكن أن يتفاعل الكحول سلبًا مع العديد من الأدوية

      . على سبيل المثال ، يمكن أن يسبب نزيفًا معديًا معويًا عند الأشخاص الذين يتناولون مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية. يمكن أن يزيد أيضًا من احتمال الالتهاب.

  • البرسيم: 

الحمض الأميني المعروف باسم L-canavanine الموجود في براعم البرسيم والبذور قد يزيد الالتهاب ويؤدي إلى نوبات الذئبة.

  • الأطعمة التي تحتوي على الملح و الكولسترول

ليس فقط هو خفض مرة أخرى على هذه مفيدة لصحتك العامة،

 ولكنه يساعد أيضا على منع الانتفاخ وزيادة في ضغط الدم بسبب استخدام الكورتيكوستيرويد.

بالإضافة إلى ذلك ،

 إذا كنت تعاني من حساسية للضوء بسبب مرض الذئبة لديك ،

 فقد تنقصك فيتامين د. قد يساعدك تناول مكمل فيتامين د. 

هل الذئبة معدية؟

الذئبة ليست حالة معدية. 

معدي يعني أن الحالة يمكن أن تنتقل من شخص إلى آخر

د. مازن كرديه —— استشاري اول جراحه العظام والعمود الفقري – والاصابات الرياضيه – وزراعه المفاصل

                 تلفون 00962795544993

× تواصل معنا عبر الواتس أب