فيتامين ب3 (النياسين) واهم 10 اعراض نقصه في الجسم

فيتامين ب3 (النياسين)

فيتامين ب3 (النياسين) Vitamin B3 فيتامين ب3 والذي يُسمى بالنياسين يُعد من الفيتامينات التي يصنعها جسم الإنسان ويستخدمها لتحويل الطعام إلى طاقة، كما يُساعد في الحفاظ على صحة أجهزة الجسم مثل الجهاز العصبي والجهاز الهضمي والجلد والشعر.

هو أحد أنواع مجموعة فيتامينات ب الثمانية وهو عبارة عن فيتامين ذائب في الماء لا يتم تخزينه في الجسم وإنما يتم طرح الكمية الفائضة عن حاجة الجسم إلى الخارج، لذا يتوجب تناول الكميات اللازمة منه باستمرار.

يعد فيتامين ب3 أحد العناصر الغذائية المهمة للجسم، حيث يتم عن طريقه تحويل الغذاء إلى طاقة

وينجم عن نقص فيتامين B3 (النياسين) مرض البلاغرا وهو حالة نادرة، ويمكن علاجها بأخذ فيتامين B3 أو النياسين

كيف يمكن الحصول على فيتامين ب3؟

عادةً ما يمكن الحصول على فيتامين ب3(النياسين) من خلال الاتي:

  • تناول حمية غذائية متوازنة، حيث يتواجد فيتامين ب3 بشكل طبيعي في العديد من الأطعمة، مثل:
    • البقوليات.
  • المكسرات.
  • اللحوم الحمراء.
  • الأسماك.
  • الدجاج. 
  • إمكانية تناول فيتامين ب3 على شكل مكمل غذائي في حال وجود حاجة للحصول على جرعة أكبر، وذلك بعد استشارة مقدم الرعاية الصحية. 
  • وجود العديد من المنتجات والمستحضرات الخاصة بالبشرة تحتوي على فيتامين ب3، وذلك لأهمية فيتامين ب3 للبشرة. 

ماهي أهمية فيتامين ب3 للبشرة؟

تكمن أهمية فيتامين ب3 للبشرة وفوائده في كل مما يأتي:

  • الحفاظ على صحة البشرة من خلال زيادة إنتاج البروتين.
  • الحفاظ على ترطيب البشرة عن طريق تحفيز إنتاج السيراميد (Ceramide)، وهو عبارة عن حاجز دهني يعمل على حماية البشرة من الجفاف، الأمر الذي يساعد في تحسين مشكلة الأكزيما الجلدية.
  • التقليل من الالتهابات الجلدية، مما يساعد في تخفيف الاحمرار الناتج عن بعض مشاكل التهابات الجلد، مثل: تهيج حب الشباب والأكزيما.
  • احتمالية التخفيف من تصبغات البشرة.
  • مساهمة فيتامين ب3 في التقليل من الخطوط والتجاعيد الدقيقة في البشرة وتحسين سطح الجلد.

بالإضافة إلى ما سبق، أظهرت دراسة فعالية فيتامين ب3 في حماية البشرة من ضرر الأشعة فوق البنفسجية والتقليل من معدل

الإصابة بسرطان الجلد

فوائد فيتامين ب3 العامة للجسم

بالإضافة إلى ما ذكر حول أهمية فيتامين ب3 للبشرة، هناك بعض الفوائد العامة، ومنها:

  • يستخدم فيتامين ب3 في ضبط مستوى الكوليسترول في الجسم، حيث يساعد في تعزيز مستوى الكوليسترول الجيد (HDL) في الجسم والتقليل من نسبة الكوليسترول الضار (LDL)، وبالرغم من ذلك لا يوجد دليل علمي يربط بين فيتامين ب3 وتقليل نسبة الإصابة بالسكتة القلبية أو الوفاة.
  • يساعد فيتامين ب3 في العلاج والوقاية من داء بلاغرا (Pellagra).
  • يحتمل أن يكون لتناول مكملات فيتامين ب3 أثناء فترة الحمل فاعلية في تجنب إصابة الجنين بالعيوب الخلقية. 

الحالات التي توجب اضافة الفيتامين

قد ينصح الأطباء بإضافة فيتامين ب3 لعلاج حالات معينة كما فيما يأتي:

  • ارتفاع الدهون الضارة: يُستخدَّم فيتامين ب3 الذي يُصرف بوصفة طبية لزيادة مستويات البروتين الدهني مرتفع الكثافة المفيد الذي يساعد في تخليص مجرى دمك من البروتين الدهني منخفض الكثافة الضار.
  • نقص فيتامين ب 3 (البلاغرا): يُستخدم فيتامين ب3 والعناصر المغذية ذات الصلة في علاج نقص فيتامين ب3.

اعراض النقص

تشمل أعراض نقص فيتامين ب3 على الآتي:

  • تعب.
  • عسر الهضم.
  • غثيان.
  • قيء.
  • إسهال.
  • تقرحات الفم.
  • تورم اللسان الأحمر الفاتح.
  • ضعف الدورة الدموية.
  • تقلب المزاج أو الدخول في حالة من الاكتئاب.
  • جلد متقشر متشقق شديد الحساسية للشمس.

الاعراض والمخاطر في حال تناول جرعة زائدة

يمكن للجرعات العالية من فيتامين ب3 أن تُسبب الآتي:

  • احمرار شديد بالجلد مصحوب بدوار.
  • سرعة ضربات القلب.
  • حكة.
  • غثيان والقيء.
  • ألم البطن.
  • إسهال.
  • نقرس.
  • تلف الكبد.
  • داء السكري

الجرعة اليومية الموصى بها

رجال

2 – 16

نساء

2 – 14

حوامل

18

تفاصيل

الكميات اليومية الموصى بها حسب الفئة العمرية هي كالآتي:

 
الفئة العمرية الذكر (ميلليغرام) الأنثى (ميلليغرام) الحامل (ميلليغرام) المرضعة (ميلليغرام)
منذ الولادة – 6 أشهر 2 2    
7 – 12 أشهر 4    
1 – 3 سنوات 6    
4 – 8 سنوات    
9 – 13 سنوات 12  12    
14 – 18 سنوات 16  14 18  17
19 سنة فما فوق 16  14  18  17
 

لمعالجة مرض البلاغرا الشديدة:

  • للبالغين: 100 – 500 ملغ عن طريق الفم في اليوم.
  • للأطفال: 100 – 300 ملغ في اليوم.

أما في حالات النقص الأقل حدة فالجرعة هي 25 – 50 ملغ في اليوم.

محاذير تناول فيتامين ب3

على الرغم من كون فيتامين ب3 امنًا نسبيًا، لكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول مكملات فيتامين ب3، كما يجب أخذ الحيطة والحذر في الحالات الاتية:

  • الإصابة بالسكري: حيث يؤدي تناول فيتامين ب3 إلى زيادة في معدل السكر في الدم.
  • النقرس: زيادة كمية فيتامين ب3 قد تؤدي إلى ازدياد الحالة سوءًا.
  • اضطرابات الغدة الدرقية: يؤدي تناول فيتامين ب3 إلى انخفاض معدل هرمون الثيروكسين (Thyroxine) في الدم، الأمر الذي قد يجعل أعراض المرض أكثر سوءًا.
  • أمراض الكبد والكلى: قد يزيد تناول فيتامين ب3 من تلف الكبد ويؤدي ترسب فيتامين ب3 في الكلى إلى أضرار كبيرة.

  • د. مازن كرديه —— استشاري اول جراحه العظام والعمود الفقري – والاصابات الرياضيه – وزراعه المفاصل
  •                  تلفون 00962795544993

× التواصل المباشر عبر الواتساب