فيتامين ب 2 (ريبوفلافين) Vitamin B2

فيتامين ب2 أو الريبوفلافين (Riboflavin) هو أحد الفيتامينات الثمانية المكونة لعائلة فيتامينات ب،

فيتامين B2 أو الريبوفلافين هو فيتامين قابل للذوبان في الماء كجميع الفيتامينات ،

 يتم نقله من خلال مجرى الدم،

والتخلص من كل ما هو غير ضروري في البول.

 يحتاج الناس إلى تناول فيتامين B2 بصفة يومية، لأن الجسم لا يمكنه تخزين سوى كميات صغيرة يستهلكها بشكل سريع.

يوجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، ويضاف إلى بعضها الآخر، ويتواجد أيضا على شكل مكملات. يتم امتصاص معظمه في الأمعاء الدقيقة.

مصادر فيتامين ب2 

أهم المصادر الطبيعية لفيتامين ب2:

  • منتجات الحليب والألبان.
  • اللحوم الحمراء والبيضاء، مثل: السمك، والدجاج، واللحم البقري.
  • الكبدة.
  • الخضروات التي تنتمي لعائلة الخضراوات العائلة الصليبية، مثل: القرنبيط، والبروكلي.
  • البيض.
  • أعشاب البحر.
  • الفطر.
  • البقدونس.
  • البطاطا الحلوة.
  • المكسرات.
  • الأرضي شوكي.
  • الأفوكادو.
  • الهليون.
  • السبانخ.
  • الفول.
  • دبس السكر، أو العسل الأسود.
  • المنتجات المصنوعة من الحبوب الكاملة.
  • دور فيتامين B2
  • يساعد فيتامين B2 في تحطيم البروتينات والدهون والكربوهيدرات، إذ تلعب دورًا حيويًا في الحفاظ على إمدادات الطاقة في الجسم. يساعد في تحويل الكربوهيدرات إلى ثلاثي فوسفات الأدينوسين (ATP). ينتج جسم الإنسان ال ATP من الطعام الذي يقوم بدوره بإنتاج الطاقة حسب حاجة الجسم، وهو مركب أساسي لتخزين الطاقة في العضلات.
  • إلى جانب فيتامين A ، فيتامين B ضروري ل:
  • ·         ● الحفاظ على الأغشية المخاطية في الجهاز الهضمي
  • ·         ● الحفاظ على كبد صحي
  • ·         ● تحويل التريبتوفان (tryptophan) إلى النياسين (niacin) وهو أحد الاحماض الأمينية (aminoacid)
  • ·         ● الحفاظ على العيون والأعصاب والعضلات والجلد بصحة جيدة
  • ·         ● امتصاص وتفعيل الحديد وحمض الفوليك والفيتامينات B1 و B3 و B6
  • ·         ● إنتاج هرمون الغدد الكظرية (adrenal glands)
  • ·         ● منع تطور إعتام عدسة العين
  • ·         ● تطور الجنين خاصة في المناطق التي يكون فيها نقص الفيتامينات شائعًا

فوائد فيتامين ب2

يلعب فيتامين ب2 دورًا هامًا في الجسم، حيث أنه أحد الفيتامينات الهامة لضمان النمو السليم لخلايا الجسم، وتحسين قدرة هذه الخلايا على القيام بوظائفها على أكمل وجه.

وأي نقص في مستويات هذا الفيتامين قد يجعلك عرضة للإصابة بمجموعة من المشاكل الصحية المختلفة.

ولا يقوم الجسم بتخزين كميات كبيرة من فيتامين ب2،

 لذا يفضل الحصول على حصة كافية من هذا الفيتامين يوميًا من مصادره الغذائية المختلفة.

أهم فوائد فيتامين ب2:

1. محاربة السرطان

قد يساعد فيتامين ب2 على محاربة السرطان، والسبب في ذلك يعزى غالبًا لقدرة فيتامين ب2 على حماية الحمض النووي في الخلايا من التلف الذي قد تحدثه العوامل المحفزة لمرض السرطان، مثل: التدخين.

فما قد يحصل في مرض السرطان هو أن بعض الخلايا تصاب فجأة بخلل يمنعها من بلوغ مرحلة الموت المبرمج للخلايا، فتبدأ بالتكاثر والنمو مكونة الأورام السرطانية.

ولكن الحصول على جرعة كافية من فيتامين ب2 يوميًا قد يساعد على إضفاء نوع من الاستقرار والثبات على بنية الخلية وحمضها النووي، مما يمنع حصول ما ذكر انفًا، ويساهم بالتالي في منع الإصابة ببعض أنواع السرطان،

2. علاج الشقيقة 

قد يلعب فيتامين ب2 دورًا هامًا في علاج ومحاربة الشقيقة، إذ وجد أن تناول جرعات معينة من مكملات فيتامين ب2 قد يكون فعالًا في التقليل من عدد نوبات الشقيقة التي قد تصيب مرضى الشقيقة شهريًا.

كما أن تناول فيتامين ب2 مع جرعة محسوبة من بعض المعادن قد يساعد على تقليل الألم الذي من الممكن أن يشعر به المريض خلال نوبة الشقيقة.

3. الحفاظ على صحة العيون

من الممكن أن يساعد تناول جرعات كافية يوميًا من فيتامين ب2 على الحفاظ على صحة العيون وحمايتها من الأمراض المختلفة، إذ قد يلعب هذا الفيتامين دورًا في خفض فرص الإصابة بمرض إعتام عدسة العين، ومرض الزرق (Glaucoma)، ومرض القرنية المخروطية (Keratoconus).

ولقد وجد أن تناول مكملات غذائية تحتوي على مزيج من فيتامين ب2 والنياسين تحديدًا قد يساعد على منع الإصابة بإعتام عدسة العين.

ويفضل علاج أي نقص حاصل في فيتامين ب2 لتحصيل فوائد فيتامين ب2 للعيون والتي قمنا بذكرها انفًا.

4. تحسين صحة الجهاز العصبي 

قد يساعد تناول جرعات كافية من فيتامين ب2 على تخفيف الأعراض المزعجة التي قد ترافق بعض أمراض ومشاكل الجهاز العصبي الصحية، مثل: التنميل، والخدر، والقلق.

ويعتقد أن تناول جرعات من فيتامين ب2 مع فيتامين ب6 قد يساهم في التخفيف من الأعراض الشديدة لمرض متلازمة النفق الرسغي.

5. خفض مستويات الهوموسيستين في الدم 

قد يتسبب ارتفاع مستويات حمض الهوموسيستين الأميني في الدم (Homocysteinemia) برفع فرص الإصابة بمجموعة من المشاكل الصحية والأمراض المختلفة، والتي قد يشكل بعضها خطرًا على الصحة، مثل: النوبة القلبية، والسكتة الدماغية، والخرف، وتسمم الحمل.

لذا فإن خفض مستويات الهوموسيستين في الدم والحفاظ عليها تحت السيطرة قدر الإمكان هو أمر هام جدًا، ومن هذا المنطلق ينصح بتناول مكملات فيتامين ب2 بوتيرة يومية، لما لهذه المكملات من قدرة محتملة على خفض مستويات الهوموسيستين بنسبة قد تصل إلى 40%.

6. فوائد فيتامين ب2 الأخرى 

فوائد فيتامين ب2 للجسم عديدة ومتنوعة ولا تتوقف عند ما ذكر انفًا فحسب، بل تمتد لتشمل الفوائد المحتملة الاتية كذلك:

  • محاربة وعلاج الأنيميا.
  • ضمان النمو السليم للجنين.
  • خفض ضغط الدم المرتفع.
  • تخفيف حدة التشنجات.
  • خفض فرص الإصابة بأمراض القلب.
  • \الحفاظ على صحة الكبد.
  • تحسين قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية والاستفادة منها، مثل: حمض الفوليك، وفيتامين ب1، وفيتامين ب3، وفيتامين ب6.
  • مساعد الغدة الكظرية على إنتاج هرموناتها المختلفة.

 الجرعة اليومية الموصى بها

رجال

0.3 – 1.3

نساء

0.3 – 1.1

حوامل

1.4

تفاصيل

تشتمل الجرعة اليومية الموصى بها على الآتي:

الفئة العمرية الذكر (ميلليغرام) الأنثى (ميلليغرام) المرأة الحامل (ميلليغرام) المرأة المرضعة (ميلليغرام)
0 – 6 أشهر 0.3 0.3    
7 – 12 أشهر 0.4 0.4    
1 – 3 سنوات 0.5 0.5    
4 – 8 سنوات 0.6 0.6    
9 – 13 سنوات 0.9 0.9    
14 – 18 سنوات 1.3 1.0 1.4 1.6
19 – 50 سنوات 1.3 1.1 1.4 1.6
51 سنة فما فوق 1.3 1.1
 

عادةً تُعطى جرعة مقدارها 5 – 25 ملليغرام في اليوم مدمجة مع فيتامينات أخرى من مجموعة ب

مخاطر نقصه

يعتبر نقص فيتامين B2 خطرًا كبيرًا عندما يكون النظام الغذائي سيئًا، لأن الجسم البشري يطرح الفيتامينات بشكل مستمر ولا يخرنها. وعادة ما يفتقر الشخص الذي يعاني من نقصان الفيتامين B2 إلى الفيتامينات الأخرى أيضًا.

هناك نوعان من نقص الفيتامين B2:

● عندما يكون النظام الغذائي للشخص لا يحتوي على الفيتامين B2

● عندما لا تستطيع الأمعاء امتصاص الفيتامين بشكل صحيح، أو أن الجسم لا يستطيع استخدامه، أو لأنه يتم إفرازه بسرعة كبيرة

أعراض نقص فيتامين ب2 

غالبًا ما تظهر الأعراض الاتية على الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين ب2:

  • فقر الدم.
  • مشكلات في عمليات الأيض.
  • التهاب الحلق أو الفم أو اللسان.
  • انتفاخ وتورم في الأنسجة المخاطية.
  • تعب وإرهاق.
  • تشققات في الفم أو الشفتين.
  • التهابات ومشاكل جلدية، خاصة في الوجه ومنطقة حول الأنف.
  • مشكلات عصبية.
  • تقلبات مزاجية.
  • الاعراض والمخاطر في حال تناول جرعة زائدة
  • الخطر الأساس لزيادة فيتامين ب2 هو تلف الكبد ومع ذلك فإن زيادة فيتامين ب2 أو سميته نادرة الحدوث حيث يجب أن تأكل كميات كبيرة تقريبًا من الطعام ليُصبح لديك جرعة زائدة من فيتامينن ب2 بشكل طبيعي
  •  

.

  • الأدوية التي قد تؤثر على مستويات الريبوفلافين في الجسم تشمل:
  • ·         ● مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل إيميبرامين(imipramine) ، أو توفرانيل (Tofranil).
  • ·         ● بعض الأدوية المضادة للذهان، مثل الكلوربرومازين (chlorpromazine) أو الثورازين (Thorazine)
  • ·         ● الميثوتريكسيت (Methotrexate)، ويستخدم لعلاج أمراض السرطان وأمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي
  • ·         ● الفينيتوين (Phenytoin)، أو ديلانتين (Dilantin)، وتستخدم للسيطرة على النوبات الصرع
  • ·         ● البروبينسيد (Probenecid)، لعلاج مرض النقرس
  • ·         ● مدرات البول الثيازيدية (Thiazidediuretics) وحبوب الماء (water pills)
  • يؤكد المركز الطبي لجامعة ماريلاند (UMM) أن كميات عالية جدًا من فيتامين B2 قد تؤدي إلى الحكة والتنميل والحرق أو الوخز بالإضافة إلى البول الأصفر أو البرتقالي والحساسية للضوء. لتجنب عدم توازن كميات فيتامينات B، يُقترح استخدام فيتامين B المركب إذا كانت هناك حاجة للمكملات.

  • د. مازن كرديه —— استشاري اول جراحه العظام والعمود الفقري – والاصابات الرياضيه – وزراعه المفاصل
  •                  تلفون 00962795544993
  •  
  •  
  •  

× تواصل معنا عبر الواتس أب