فيتامين أ (الرتينول) Vitamin A

فيتامين أ (الرتينول)

فيتامين أ(الرتينول) Vitamin A يعد فيتامين أ المعروف أيضًا بالرتينول من الفيتامينات المهمة جدًا للبصر والنمو وتكاثر الخلايا وانقسامها كما أنه يُعد من الفيتامينات التي لديها خصائص مضادات للأكسدة التي تعمل بدورها على حماية جسم الإنسان من الخلايا السرطانية .

فيتامين أ (الرتينول) Vitamin A

ويساهم في تحسين النظر وتعزيز صحة الجهاز المناعي وحتى التكاثر يساعد في الحفاظ على وظائف كل من القلب والرئتين والكلى إلى جانب أعضاء أخرى مختلفة في جسم الإنسان.

أشكال وأنواع فيتامين أ

يتواجد فيتامين أ في أنواع مختلفة، وهي على النحو التالي:

  1.  فيتامين أ المتشكل: يتواجد في اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان.

2. طليعة فيتامين أ: تجده في الفواكه والخضراوات والمصادر النباتية

يمكن الحصول على فيتامين أ من المصادر الطبيعية الآتية:

  • الكبد.
  • زيت السمك.
  • البيض.
  • الحليب ومشتقاته.
  • البرتقال.
  • الخضار.
  • الفواكه الصفراء مثل الجزر والمشمش والخوخ.
  • الخضار ذات الأوراق الخضراء الغامقة مثل السبانخ والبروكلي.

انواع الاطعمة التي تحتوي على الفيتامين / المعدن

  • الخضار الخضراء
  • الفواكه
  • الكبد
  • البيض
  • الجوز
  • الحليب
  • الجبن
  • الزبدة 
  • الخضروات الجذرية

الجرعة اليومية الموصى بها

  • رجال 300 – 900
  • نساء 300 – 700
  • حوامل 750

تفاصيل الجرعة اليومية الموصى بها حسب المرحلة العمرية هي كما الآتي:

 
الفئة العمرية الذكر (ميكروغرام) الأنثى (ميكروغرام) المرأة الحامل (ميكروغرام) المرأة المرضعة (ميكروغرام)
0 – 6 أشهر 400  400     
7 – 12 أشهر 500 500    
1 – 3 سنوات 300  300     
4 – 8 سنوات 400 400    
9 – 13 سنوات 600  600    
14 – 18 سنوات 900  700 750  1,200 
19 – 50 سنوات 900  700  770  1,300 
51 سنة فما فوق 900  700     

الحالات التي توجب اضافة الفيتامين / المعدن

قد ينصح الأطباء بإضافة فيتامين أ للحالات الآتية: 

  • حب الشباب. 
  • التنكس البقعي المرتبط بالعمر. 
  • السرطان. 
  • الحصبة
  • حيث يوصى بتناول مكملات فيتامين أ الغذائية للأطفال المصابين بالحصبة الذين يكونوا أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين أ

تناول الكميات اللازمة من فيتامين أ تضم لك الفوائد التالية:

1- خفض خطر الإصابة بالسرطان

تناول فيتامين أ بمستويات مناسبة من المصادر النباتية مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الرئة، ولكن هذه العلاقة غير صحيحة في حال تناول مكملات فيتامين أ

كما قد بينت بعض الدراسات العلمية المختلفة أن فيتامين أ قد يقلل من خطر الإصابة بكل من سرطان البروستاتا والقولون.

2- المساهمة في علاج السكري

حمض الريتينوئيك (Retinoic Acid) وهو من أنواع فيتامين أ وجد أن له دوراً في الحفاظ على توازن مستويات السكر في الدم.

وأشارت بعض الدراسات العلمية أن هذا الأمر من شأنه أن يساعد في علاج مرض السكري من النوع الثاني.

3- الحفاظ على صحة البشرة والشعر

يعتبر فيتامين أ مهماً لنمو جميع أنسجة الجسم، بما في ذلك البشرة والشعر.

فهو يساهم في انتاج الزهم وهو زيت يساعد في الحفاظ على مستويات مناسبة من الرطوبة لكل من الشعر والبشرة.

  • نقص فيتامين أ.

اعراض نقص فيتامين أ

قد يؤدي نقص فيتامين أ إلى الكثير من المشاكل تكمن أبرزها على الآتي:

  • جفاف العين والتي تعد من أكثر المشكلات المعروفة المتعلقة بنقص فيتامين أ
  • الإصابة بالعمى الليلي.
  • العقم ومشاكل الحمل.
  • تأخر النمو.
  • التهابات الحلق والصدر.
  • ضعف التئام الجروح.
  • حب الشباب.

الاعراض والمخاطر في حال تناول جرعة زائدة

في حال وجود حمل فيجب التحدث مع الطبيب المختص قبل تناول فيتامين أ حيث ارتبط الاستخدام المفرط لفيتامين أ أثناء الحمل بتشوهات خلقية، كما تشمل آثاره الجانبية الآتي:

1.جرعة فيتامين أ أكبر من 200,000 ميكروغرام

قد تُسبب ما يأتي:

  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الدوار.
  • ضبابية الرؤية.

2. جرعة فيتامين أ أكبر من 10,000 ميكروغرام يوميًا

يؤدي تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين أ عن طريق الفم لمدة طويلة إلى:

  • ترقق العظام.
  • تلف الكبد.
  • الصداع.
  • الإسهال.
  • الغثيان.
  • تهيُّج الجلد.
  • ألم في المفاصل والعظام.
  • التشوهات الخلقية.

في حال حدوث نقص شديد لدى البالغين أو لدى الأطفال فوق سن 8 سنوات يتم العلاج بإعطاء 50,000 وحدة حتى يعود مستوى الفيتامين في الدم إلى حالته الطبيعية.

تحذير فيتامين أ

سيوفر النظام الغذائي الصحي والمتنوع لمعظم الناس ما يكفي من فيتامين أ. إذا كنت مهتمًا بخصائص مضادات الأكسدة لفيتامين أ، فإن أفضل شيء هو مصادر الطعام. ليس من الواضح ما إذا كانت مكملات فيتامين أ الغذائية تقدم فوائد مضادات الأكسدة نفسها الموجودة طبيعيًا في الطعام. قد يكون تناول كمية كبيرة للغاية من فيتامين أ ضارًا وقد وجد ارتباط بين تناول كمية كبيرة للغاية من فيتامين أ خلال فترة الحمل وحدوث العيوب الخلقية.

التفاعلات فيتامين أ

تتضمن التفاعلات المحتملة ما يلي:

  • مضادات التجلط

قد يؤدي استخدام مكملات فيتامين “أ” عن طريق الفم خلال استخدام أدوية الوقاية من الجلطات الدموية إلى زيادة خطر إصابتك بالنزيف.

  • بيكساروتين (تارجريتين)

تناول مكملات فيتامين “أ” خلال استخدام هذا الدواء الموضعي لعلاج السرطان يزيد خطر الآثار الجانبية للدواء، مثل حكة الجلد وجفافه.

  • الأدوية المسممة للكبد

تناول جرعات عالية من مكملات فيتامين “أ” يمكن أن يسبب تلف الكبد. الجمع بين الجرعات العالية من مكملات فيتامين “أ” مع أدوية أخرى يمكن أن تضر بالكبد قد يزيد خطر مرض الكبد.

  • أورليستات (ألي، زينيكال)

 يمكن لهذا الدواء الخافض للوزن أن يقلل امتصاص مصادر فيتامين “أ” التي تحصل عليها من الطعام. قد يقترح الطبيب عليك تناول مجموعة فيتامينات مع فيتامين “أ” وبيتا-كاروتين خلال تناولك هذا الدواء.

  • الرتينوئيدات

لا تستخدم مكملات فيتامين “أ” مع تلك الأدوية الفموية الموصوفة من الطبيب في الوقت نفسه. فقد يزيد ذلك من خطورة ارتفاع مستويات فيتامين “أ” في الدم.

د. مازن كرديه —— استشاري اول جراحه العظام والعمود الفقري – والاصابات الرياضيه – وزراعه المفاصل

                 تلفون 00962795544993

× التواصل المباشر عبر الواتساب