تمزق العضلات الضامةللفخذ

تمزق العضلات الضامة من الإصابات الشائعة فى الرياضيين مثل لاعبي كرة القدم و لا سيما فى اللاعبين الذين لا يقومون بتمارين لتقوية عضلات الفخذ الضامة و لزيادة مرونتها.

 و  تحدث الإصابة مع حدوث تغيير مفاجيء لإتجاه الحركة أو عندما يقوم اللاعب بركل الكرة بباطن القدم بينما يعوقه اللاعب الخصم بقدمه عن إتمام ذلك.

و تتكون العضلات الضامه من أربعة عضلات موصولة من عظمة الفخذ الى  عظام الحوض قرب العانة و تعمل على ضم الرجل الى الرجل الأخرى. و أضعف مكان فى هذه العضلات يكون قرب موضع إتصالها بعظمة الحوض و هذا المكان غنى بالأعصاب و لكن يفتقر للتغذية الدموية الجيدة. و لذا عند حدوث إصابة يكون الألم شديدا و يكون الإلتئام ضعيفا و بطيئا.

العضلة الضامة​ هى عبارة عن اربعه من ​العضلات​ التي توجد في الجهة الداخلية للفخذ،وأتخذت تسميتها بالعضلة الضامة لانها تضم الفخذ الى الداخل، العضلات اربعه التي تتكون منها العضلة الضامة تكون موصولة من احد أطرافها بعظمة الحوض من الجهة الداخلية،اما من الجهة الاخرى فإن العضلة موصولة بعظمة الفخذ

مكونات العضلة الضامة

في الحقيقة تتكوّن العضلة الضامة من مجموعة من العضلات،

والتي يصل عددها إلى خمسة،

إذ توجد هذه العضلات داخل الفخذ، بحيث تسمح للفخذين بالإلتقاء،

وفيما يأتي بيان لكل عضلةٍ من هذه العضلات:

العضلة المُقربة الكبيرة

 تقع العضلة المُقربة الكبيرة (بالإنجليزية: Adductor Magnus Muscle) على الجانب الأقرب إلى وسط الفخذ،

بحيث تظهر على شكل مُثلث كبير، وتُعتبر هذه العضلة جزءاً أساسياً لأداء العديد من الحركات؛ بما في ذلك المشي، والركض، وغيرها من الحركات التي تعتمد على استخدام كلا الساقين،

 وتُعتبر هذه العضلة أيضاً جزءاً من عضلات باطن الركبة (بالإنجليزية: Hamstrings)،

العضلة المُقرِبة الطويلة تقع العضلة المُقرِبة الطويلة (بالإنجليزية: Adductor Longus Muscle)

في الجزء الداخلي من الفخذ، وتمتاز هذه العضلة بأنّها طويلة، وذات شكل مثلث،

وتتمثل مهمّتها في التّحكم بقدرة عظم الفخذ على التحرك إلى الداخل، ومن جانب إلى جانب آخر،

 ومن الجدير بالذكر أنّ العضلة المُقربة الطويلة تُعتبر إحدى العضلات الرئيسية التي تستقبل الأعصاب من الضفيرة القطنية (بالإنجليزية: Lumbar plexus)، جنباً إلى جنب مع أجزاء العضلة الضامة الأخرى،

 وفي الحقيقة قد تتعرّض هذه العضلة إلى الإجهاد،

وهذا بحدّ ذاته قد يتسبّب بصعوبة في المشي، مع الشعور بالألم أثناء الجلوس، وعند مد الساق بالكامل،

 وتجدر الإشارة إلى أنّ أقوى ثلاث عضلات في الفخذ هي العضلة المُقربة الكبيرة، والطويلة، والقصيرة، وهي عضلات تُشبه الأشرطة، وترتبط على طول عظم الفخذ.

 العضلة المُقرِبة القصيرة تشكّل العضلة المُقرِبة القصيرة (بالإنجليزية: Adductor Brevis Muscle)

جزءاً مهماً من العضلة الضامة،

وهي ذات شكلٍ مثلث أيضاً،

 وتُساهم هذه العضلة في ثني الساق عند الركبة، والدوران الوسطي للفخذ، وثني الفخذ عند مفصل الورك،

 وتجدر الإشارة إلى أنّ العضلة المُقرِبة القصيرة تساعد على تقريب الفخذ من مفصل الورك،

العضلة السدادية الخارجية

 تنشأ العضلة السدادية الخارجية (بالإنجليزية: Obturator Externus) من السطح الخارجي للغشاء السدادي، والحوافّ العظمية الأمامية للفتحة السدادية، وتنغرس هذه العضلة في السطح الوسطي الخلفي الخاصّ بالمدور الكبير لعظم الفخذ (بالإنجليزية: Greater trochanter)،

وتساعد هذه العضلة على دوران الفخذ جانباً وضمّ عضلة الفخذ،

العضلة الرقيقة تبدأ العضلة الرقيقة (بالإنجليزية: Gracilis muscle) عند الفرع الإسكيّ العانيّ (بالإنجليزية: Ischiopubic ramus)،

 وتمتد إلى أسفل الوسط العلويّ الخاص بجَدل الظُّنبوب (بالإنجليزية: Shaft of tibia)،

 حيث تُساعد العضلة الرقيقة على ضمّ الورك، وثني الركبة، وتثبيت ودوران الركبة إلى الداخل

ما هي إصابات العضلة الضامة ؟
يمكن ان تصاب العضلة الضامة بالشد او التمزق نتيجة الى :
1- الضغط على العصب المغذي للعضلة مما يتسبب في حدوث ضعف في الإشارة و بالتالي خلل في حساسية الأنسجة مما يؤدي الى ضعف الحركة بها .
2- إلتهاب الكيس الزلالي لعضلات الفخذ و يحدث نتيجة للتهيج المتكرر للعضلة القابضة أثناء آداء أنشطة تكون معتمدة على العضلة الضامة .
3- إلتهابات عظمية .
4- درجة الحرارة فالأجواء الحارة تزيد من نسبة الإصابة بالعضلة الضامة .
فيما يخص ​الرياضيين​ و هم الاكثر إصابة بآلام و إصابات العضلة الضامة فإن الإنقطاع عن التدريبات و التمارين يمكن ان يتسبب في الإصابة بالعضلة الضامة

الأعراض

 يصاحب الإصابة حدوث ألم حاد بأعلى الجزء الداخلي (الأنسي) من الفخذ.

  قد يكون الألم بسيطا و لكنه يزيد مع النشاط الرياضي و لا سيما عند فتح الرجلين بعيدا عن بعضهما أو عند محاولة ضمهما بعنف.

الانتفاخ.

 ظهور الكدمات.

  صعوبة في المشي أو الركض دون الشعور بالألم.

سماع صوت قرقعة لحظة الإصابة

التشخيص

و عادة ما يتم التشخيص بواسطة

 الكشف الطبي

و لكن إذا كان هناك شك فى التشخيص يتم اللجوء لعمل

موجات صوتية

أو رنين مغناطيسي.

العلاج:

فور حدوث الإصابة يجب

 وضع كمادات ثلج على موضع الألم

و الراحة

 و ربط رباط ضاغط على أعلى عظمة الفخذ.

كما يجب تجنب فتح الرجلين بعيدا عن بعضهما أو محاولة ضمهما بعنف.

كما يتم إعطاء مسكنات للمريض لتقليل الألم.

و عند تحسن الألم بصورة ملحوظة بعد عدة أيام أو أسابيع (وفقا لشدة الإصابة)

 يتم البدء بصورة تدريجية جدا فى عمل تمارين لتقوية العضلة و زيادة مرونتها.

 و يجب عدم التعجل فى العودة للنشاط الرياضي إلا بعد إختفاء الألم تماما و إعادة تأهيل العضلة بصورة كاملة و ذلك تجنبا لتحول الإصابة الى إصابة مزمنة

د. مازن كرديه —— استشاري اول جراحه العظام والعمود الفقري – والاصابات الرياضيه – وزراعه المفاصل

                 تلفون 00962795544993

× تواصل معنا عبر الواتس أب