أمراض الركبة

احتكاك و خشونة الركبة : الاسباب, الأعراض والتشخيص

احتكاك و خشونة الركبة : ( تآكل الغضاريف)

خشونة الركبة هو مرض ينتج عن تآكل الطبقة الغضروفية الناعمة التي تغطي السطح المفصلي التي تساعد على سهلة الحركة , حيث يحدث ضعف في مادة هذه الغضاريف وتشقق سطحها ثم تتآكل تدريجياً ويضعف سمك الطبقة الغضروفية حسب مرحلة المرض.

ففي مراحل متقدمة من خشونة الركبة تتآكل الطبقة الغضروفية تماماً ويصبح سطح العظم المفصلي عارياً من الغضاريف التي تغطيه .ويبدا تاكل في العظم مما يادي الى انحرف الساقين للداخل بسبب فقدان الطبقة الغضروفية وجزى من العظم , مما يزيد الاجهاد على سطح الداخلى للعظم ايضاً ويبدأ بالتآكل ويحدث فيه خسف في مراحل متقدمة جداً من المرض.

ويترافق مع مرض خشونة الركبة وتآكل الغضاريف التهاب الغشاء المبطن للمفصل ( الغشاء السينوفي) المسؤول عن افراز السائل المفصلي وهذا الالتهاب يؤدي الى ارتشاح ( وتجمع سوائل ) في الركبة.

أسباب خشونة الركبة:

يحدث مرض خشونة الركبة كمرض أولي دون سبب مباشر أو بشكل ثانوي ينتج عن اصابات مباشرة للسطح المفصلي كالكسور واصابات الغضاريف والاربطة.

او حالات تؤدي الى زيادة الاجهاد على السطح المفصلي كانحراف الساقين والالتحام المعيب ( اعوجاج) للكسور حول الركبة. وكذلك الامراض الروماتيزمية والالتهابات المزمنة لمفصل الركبة

أمراض الغشاء السنوفي المزمن

داء نقرس

                       وتؤدي الى خشونة الركبة وتآكل الغضاريف في مراحل متقدمة من المرض.

عوامل التي تزيد من احتمالية حدوث تعمر و خشونة الركبة :

عوامل الوراثية: حيث اثبتت الدراسات وجود عوامل وراثية تساعد على حدوث خشونة الركبة .

العمر:  حيث تزداد الغضاريف ضعفاً مع العمر وخاصة بعد عمر الخمسين وتحدث فيها بعض التغيرات البيوكيميائية

جنس المريض:  فهو اكثرعند السيدات بعد سن الخمسين

زيادة الوزن:  يؤدي الى زيادة الاجهاد على المفصل.

انحراف وتقوس الساقين: ما يؤدي الى تحميل زائد على اجزاء دون غيرها في المفصل.

الاجهاد المتكرر للركبة:  مثل الجلوس لفترات طويلة في وضع القرفساء كما في بعض المهن مثل عامل تركيب البلاط وفني تمديد المواسير وكذلك الاكثار من صعود ونزول الدرج.

الاعراض والعلامات المرضية:

الالم: وهو الشكوى الرئيسية لدى المرضى , وتتراوح شدة الالم من وقت لآخر, فهناك فترات يكون فيها الالم قليل جداً او معدوم وفترات اخرى يكون فيها الالم شديد وغير محتمل ويعتمد على حده الاجهاد. وبشكل عام فإن الالم يزداد تدريجياً مع تقدم المرض.

وقد ينتج الالم بسبب واحد او اكثر مما يلي:

بسبب الخشونة نفسها واحتكاك العظام ببعضها

التهاب الغشاء والمبطن للمفصل ويرافقه ارتشاح مفصلي, وعادةً ما يزداد الالم عن معدلة بوجود هذا الالتهاب للغشاء.مع وجود تورم في المفصل

وجود تمزق في الغضاريف الهلالية مصاحبة للمرض

 محدودية في حركة المفصل: وفي هذه الحالة يكون المريض غير قادر على ثني او مد الركبة بشكل كامل.

وجود انحراف او تقوس الساقين للداخل: وهذا يزداد بتقدم المرض بسبب نقص في الطبقة الغضروفية الداخلية وفي مراحل متقدمة ايضاً يحدث تآكل للعظم نفسه في منطقة السطح المفصلي ما يؤدي الى انحراف ملحوظ وشديد للساقي. مع خلع جزئي في لمفصل كما يكون نتيجة ترهل و استطالة الأربطة الخارجية للركبة . و زيادة التقوس تؤدي الى زيادة التحميل على الجزء المتآكل بالفعل و زيادة التقوس بصورة أكبر. و لذلك فى أغلب الأحيان تزداد درجة  تقوس الساقين كلما زادت الخشونة.

 

*

 

  • وفي حالة وجود احتكاك المفصل في الجهة الخارجية فيكون التقوس او الانحراف للساقين للخارج.

 

*

 

  • الا لم خلف الركبة نتيجة تكون كيس مليء بالساءل الزلالي خلف الركبة

 

*

 

  • ضعف عضلات الفخد وضمورها في حالات متقدم وينتج ذلك عن الالم وقلة الاستخدام الوظيفي لكتلك العضلات.

 

*

 

  • طقطقة الركبة

 

*

 

  •  

تشخيص خشونة الركبة :

عادة ما يكون التشخيص سريرياً , فبوجود العلامات السريرية يمكن تحديد تشخيص خشونة المفصل وخاصة في الحالات المتقدمة, وصورة الاشعه السينية ( العادية): وهي كافية لتأكيد التشخيص وتحديد مرحلة المرض ودرجة الاحتكاك سواء كانت مبكره , متوسطة او متقدمة. من المهم جدا اجراء الصور الشعاعية في وضع الوقوف لتجميل المفصل وتحديد المستوى الحقيقي للاحتكاك وتظهر صورة الاشعه العلامات المرضية لخشونة المفصل وتشمل :

 تضيق في المسافة بين عظام (مساحه المفصل ) الركبة نتيجة تآكل الطبقة الغضروفية وقد تكون العظام متلامسة في مرحلة متقدمة واحيانا تظهر وجود خسف في سطح العظم القصبة في مراحل متأخرة من المرض زاو خلع جزئي في المفصل

وجود نتوءات عظمية جانبية وحول مفصل الرضفه ( الصابونة) ايضا.

وجود اكياس عظمية صغيره تحت السطح المفصلي واحيانا تصلب للعظم في تلك المناطق.

صورة الرنين المغناطيسي: وهنا لا يحتاجها لتشخيص الخشونة او احتكاك المفصل بالتشخيص يتم سريريا وبالصورة الشعاعية الاعتيادية.

ولكن قد تحتاج صورة الرين المغناطيسي في حال اشتباه وجود تمزق للغضاريف الهلالية كمسبب رئيسي للألم, وكذلك في حالات اخرى عند تقرير اجراء عمليات جراحية كعمليات المفصل الجزئي او عمليات تقويم العظام كخيار لعلاج الاحتكاك فيتم اجراء صورة الرنين للتأكد من عدم وجود تمزق في الغضاريف في الجهة الاخرى لمفصل الركبة

علاج خشونة الركبة

كان من المتعارف عليه فيما مضى أنه لا يوجد علاج لخشونة الركبة و أنه أحد اعراض تقدم السن. إلا أن هذا المفهوم قد تغير فى السنوات الأخيرة بعد أن أصبح فى متناول العلم الحديث علاج معظم حالات خشونة الركبة. و لكن هذا العلاج لا يعني بالضرورة أن تعود الركبة الى حالتها الطبيعية تماما و لكن المقصود ان يتم علاج الألم و يستطيع المريض ممارسة حياته بصورة طبيعية. المهم هو التشخيص السليم لتحديد سبب الألم عند المريض, إذ أنه ليس كل من يتقدم فى السن يصاب بالخشونة و ليس كل مريض بالخشونة يعاني من نفس الألم. و ينقسم علاج خشونة الركبة بصفة عامة الى علاج تحفظي (غير جراحي) و علاج جراحي.

علاج خشونة الركبة التحفظي (الغير جراحي):

ان الطبقة الغضروفية ليس لها القابلية على اعادة  الشفاء في حال حدوث اصابة او تآكل او احتكاك المفصل , لا يوجد ادوية حتى الان تعيد بناء الطبقة الغضروفية, ولكن هذا لا يعني عدم وجود علاج لإحتكاك وخشونة المفصل, فالعلاج يهدف الى ازالة الالم وتحسين وظيفة الركبة وتحسين الوظائف الحركية للمريض ونمط حياته ويمكن تحقيق هذه الاهداف إما بالطرق التحفظية او الطرق الجراحية.

و يتم اللجوء له دائما أولا و خاصة فى الحالات المبكره من الخشونة. و يشمل علاج خشونة الركبة التحفظي ما يلي:

تقليل الوزن الزائد: يعتبر من أهم وسائل علاج خشونة الركبة حيث ان السمنة تعوق علاج الخشونة

تغييرات فى أسلوب الحياة و ذلك لتقليل الأحمال على مفصل الركبه و ذلك عن طريق التعليمات العامة للخشونة و هى مهمة للغاية لعلاج خشونة الركبة.

المواظبة على عمل التمارين بصفة يومية من الامور الهامة للحفاظ على الركبة و مدى حركتها و لتقليل الالم الناتج عن خشونة الركبة. عمل هذه التمارين بسهولة فى المنزل مثل فى الفيديو التالي. كما يمكن عمل التمارين

  الحقن الموضعية في المفصل:وهي ثلاثة انواع:

الكورتيزون: وهي مضادة للالتهابات تساعد على تقليل التهاب الغشاء المبطن للمفصل وتقليل الارتشاح المفصلي وتورم المفصل , وبهذا تساعد ايضا على تخفيف الالم. ولا ننصح بإعطاءها الا عند الضرورة , وعند فشل المعالجة بالطرق التحفظية الاخرى., وان يكون تاكل ركبه شديد

المواد الزلالية او الزيتية: وهي مستحضرات على شكل سائل لزج يحتوي مادة الهيالوروتيك (وهي مادة موجودة بشكل طبيعي في الغضروف والسائل المفصلي) تحقن داخل المفصل. وهي انواع مختلفة تختلف بتركيبها وطرق تحضيرها كيميائيا منها ما يعطي اسبوعيا لمدة 3 اسابيع ومنها ما يعطي مرة واحدة. تعطي مثل هذه الحقن للحالات المبكرة زوتاكل متوسطه وليس للحالات المتقدمة ولا تعطى في حال وجود الارتشاح المفصلي (سوائل الركبة). وعادة ما تساعد هذه الحقن على تخفيف الالم وبالتالي تحسين الحركة للمفصل , وقد يستمر تأثيرها 6-8 شهور ويمكن تكرارها بعد ذلك ,علما ان ليس لها تأثيرات سلبية على المفصل. ومن الجدير بالذكر ان مدى ومدة الاستجابة بمثل هذه الحقن يختلف من شخص لآخر ولا يمكن التنبؤ به مسبقاً. من الاعراض الجانبة لهذه الحقن حدوث ازدياد بسيط للألم في اليوم التالي بعد الحقن ثم يبدأ التحسين تدريجياً وكذلك امكانية حدوث حساسية لهذه المواد.

  حقن البلازما PRP وهي تحضر من دم الشخص بطريقة خاصة يتم من خلالها فصل البلازما الغنية بالصفائح التي تحتوي على عوامل تساعد على الشفاء. وتحقن في الركبة.

تعطى حقن البلازما في حالات احتكاك وخشونة اللركبة في المراحل المبكرة والمتوسطة وليس المتقدمة, وهناك دراسات اولية تشير الى ان الفائدة من حقن البلازما ليس فقط في تخفيف الالام وانما ايضا في تأخير تقدم الاحتكاك ما يجعل لها افضلية على الحقن الاخرى.

العلاجات الخلوية الطبيعية: تهدف الى تحفيز قدرات الجسم الطبيعية على الإلتئام. و من العلاجات الواعدة فى هذا المجال هو العلاج بالخلايا الجذعية  (حقن الركبة بالدهون) و حقن الركبة بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية  و إن كانت لا تصلح للحالات المتأخرة من الخشونة.

الكمادات و الدهانات الموضعيةا

الأدوية: و هي تساعد على تقليل أعراض المرض حسب حالة المريض و قد تشمل:◦الأدويه المسكنة و المضادة للألتهابات مثل الأسبرين و الباراسيتامول لتقليل الألم و التورم خاصة خلال نوبات الالم الحادة للسيطرة عليها. ولابأس أن يستمر المريض على جرعات مخفضة منها ما بين تلك النوبات ولفترات محدودة. أما الإفراط فى إستخدامها فقد يؤدى الى أعراض جانبية و لا سيما على المعدة.

مواد الجلوكوزامين و الكوندرويتين سلفات و هى مواد قد تفيد فى الحالات المبكرة فى تقليل الألم و التورم. و عادة ما يحتاج العلاج بهذه المواد عدة شهور ليعطي•

العلاج الطبيعي : و هو مفيد لتقليل الألم و تقوية عضلات الركبة و تحسين مدى حركة المفصل. و العلاج الطبيعي قد يشمل الموجات القصيرة أو فوق الصوتية، بالإضافة للتمارين الرياضية لتقوية عضلات الفخذ.

 نتائج جيدة

دهانات او مراهم او بخاخات او لصقات

لتقليل الالم و الألتهاب المصاحب للخشونة. و هذه الدهانات قد تحتوي على ما يلي:

•• كابسيكم: و هى مادة موجودة فى الفلفل شطة الاحمر و تقوم هذه المادة بوقف الإشارات العصبية التى تنقل الإحساس بالألم.

مهيجات مضادة: مثل زيت الكافور و المينتول و الكينا. و هذه المواد تقلل إحساس المريض بالألم بأن تشعره بسخونة أو برودة الجلد و التى تسببها هذه المواد.

مادة الساليسيلات: و هى المادة الموجودة فى الاسبرين و تقوم بتقليل الالم و الالتهاب.

مضادات الالتهابات: و هى نفس المواد الموجودة فى الأقراص المضادة للإلتهاب و لكن فى صورة دهانات موضعية. تقوم بإختراق الجلد للوصول لموضع الالتهاب و العمل على تقليله. و الدراسات الحديثة تشير الى انها قد تكون بنفس فاعلية الأقراص من نفس المواد.و عادة ما تستخدم الدهانات الموضعية 2 – 4 مرات يوميا حيث يتم تدليك الجلد بها ثم يتم غسل اليدين لتجنب ملامسة الدهانات بالخطأ للعينين او الفم. و تتميز العلاجات الموضعية بأنها تعمل على الجزء المصاب فقط و بالتالي ليس لها أعراض جانبية على باقي الجسم مثل الأقراص و الحقن. إلا انه فى حالات قليلة قد تتسبب فى احمرار بالجلد و التهابه.

استخدام عكاز: قد يحتاج المريض إلى استعمال عصا خفيفة فى اليد ، يتوكأ عليها عند السير لمسافات طويلة نسبيا و ذلك لتقليل الحمل من على الركبتين ، فمن الثابت علميا أن الوزن الساقط على الركبة يقل بدرجة ملحوظة عند استعمال عصا للتوكأ.

التغذية السليمة

استخدام العكازات

قد يحتاج المريض الى استخدام عكازة خفيفه في اليد يتوكأ عليها , خاصة في حالات نوبات الالم الشديدة وتورم المفصل او عند المشي لمسافات طويلة نسبيا وذلك لتقليل الحمل والاجهاد على الركبتين , حيث انه من المثبت علميا ان استخدام العكازات يقلل الحمل والاجهاد على الركبة بشكل ملحوظ.

العلاج الجراحي:

 و يتم اللجوء له إذا فشل العلاج التحفظي فى التغلب على أعراض المرض و لاسيما فى الحالات المتأخرة. و قد يشمل العلاج الجراحي أحد الطرق التاليه و التى تتحدد بناء على حالة المريض:

جراحات المناظير

في حاله وجود تمزق الغضاريف الهلاليه المصاحب لتاكل

في حال وجود جسم سائب بالمفصل يؤدى الى توقف مفاجيء فى حركة الركبة ناتج عن كسر في نتوات العظميه التي تكونت من تاكل يتم ازالته.

جراحات إستعدال تقوس الساقين لحاللات الخشونة المبكرة الناتجة عن تقوس الساقين

 ونلجأ لهذه العمليات في الاعمار العمرية المبكرة والمتوسطة ( أقل من 60 سنة) والذين لديهم احتياجات وظيفية وحركة عالية, وكذلك نلجأ لها في حالات خشونة الركبة المبكره والمتوسطة واحيانا تجري هذه العمليات بشكل وقائي لتجنب حدوث الخشونة او لمنع تقدمها بشكل سريع. وطريقة عمل هذه العمليات على مفصل الركبة بشكل اساسي تعتمد على استقامة الساق لتوزيع التحميل بشكل اقل على الجزء المصاب من المفصل,.

ألم الشرائح والمسامير

ألم الشرائح والمسامير

يلجأ العديد من أطباء العظام إلى استعمال الشرائح و المسامير لتثبيت عدد من الكسور في الوضع والمحاذاة الصحيحة المناسبة ولكن يعاني بعض الأشخاص من ألم الشرائح والمسامير بعد انتهاء العمليات الجراحية وذلك يكون لمدة محددة بعد الجراحة.

عملية إزالة السيخ من اليد

عملية إزالة السيخ من اليد

يلجأ الأطباء إلى تثبيت الكسور عن طريق استخدام تقنيات الشرائح والمسامير المساعدة في عملية التئام العظام بشكل صحيح بمحاذاة صحيحة ولكن يتم في بعض الحالات اللجوء إلى إزالة عملية إزالة السيخ من اليد في حالات التثبيت عندما تظهر بعض الأعراض المؤلمة على المريض والمؤثرة على حركة المريض.

انتفاخ الكعب الإنسي

انتفاخ الكعب الإنسي

انتفاخ  الكعب الإنسي هو أحد حالات إصابة عظام الكاحل نتيجة الإجهاد الشديد أو الضغط مستمر على عظام الكاحل نتيجة النشاط البدني الشديد أو الإصابات السابقة،  يتطور المرض في بعض الحالات إلى مضاعفات خطيرة تتطلب التدخل الجراحي لتصحيح الوضع.

التهاب مفصل الورك المؤقت عند الأطفال

التهاب مفصل الورك المؤقت عند الأطفال

التهاب مفصل الورك المؤقت عند الأطفال يطلق عليه اسم التهاب الغشاء العارض العابر لدى الأطفال وهو من أكثر أسباب ألم مفصل الورك عند الأطفال والتأثير السلبي على نطاق الحركة لدى الطفل وأداء الأنشطة اليومية.

تمزق الأربطة في كف اليد

تمزق الأربطة في كف اليد

يحدث تمزق الأربطة في كف اليد مصاحبة لحركة اليد المفاجئة الشديدة عند ممارسة بعض الألعاب الرياضية العنيفة أو نتيجة الوقوع المفاجئ على اليد .

الوقاية من جرح أسفل القدم 

جرح أسفل القدم

جرح أسفل القدم من الجروح المهمة التي تحدث نتيجة  مضاعفات مرض السكري أو بعض أمراض الأوعية الدموية الأخرى و يتطلب جرح أسفل القدم التدخل العلاجي السريع للوقاية من حدوث المضاعفات الخطيرة.

شرخ عظام الكاحل

شرخ عظام الكاحل

تحدث كسورعظام الكاحل عند الإصابة بكسر أو شرخ في الساق أو الشظية أو عظام الكاحل ويختلف علاج شرخ عظام الكاحل ومدة الالتئام  حسب طبيعة الإصابة وسبب الكسر.

أنواع القفازات الطبية

أنواع القفازات

القفازات الطبية هي من أهم أدوات الرعاية الصحية الواجب توافرها ومع استمرار أزمة كورونا ازداد الحرص على استخدام القفازات الطبية والبحث عن أفضل أنواع القفازات الملائمة لطبيعة كل منشأة صحية.

العظمة الزورقية

 العظمة الزورقية

العظمة الزورقية هي أحد عظام كف اليد وتتغذى بالإمداد الدموى عن طريق الشريان الكعبري، كسور العظمة الزورقية من الكسور المهمة التي يجب الاهتمام بها ومعالجتها بشكل صحيح كي لا تؤثر على كفاءة وأنشطة اليد.

ليونة المفاصل

ليونة المفاصل

ليونة المفاصل هي حالة وراثية يتمتع من خلالها الشخص بالقدرة على مرونة الحركة وتحريك المفاصل بشكل واضح في اتجاهات مختلفة ،غالبا لا يعاني الشخص من أى أعراض مرضية و لكن إذا بدأ الألم وصعوبة الحركه في الظهور يتطلب ذلك التدخل العلاجي واستشارة الطبيب.

× التواصل المباشر عبر الواتساب